02

أهم المقالات الاثرائية التي تناولتها جريدة الرياض والخاصة بالعضو المنتدب للأكاديمية المهندس / عبد العزيز بن محمد العواد.

مقال بعنوان : الابتكار.. تعزيز للتنافسية

riyadh-rep

هناك جوانب مهمة للتغيير الذي يحدثه الابتكار على القطاع الخاص والأسواق وأهمية تلك التأثيرات، في البداية يعتمد كل تقدم اقتصادي واجتماعي على طرح الأفكار الجديدة التي تحاول خلق حالة من الجذب والتفاعل غير الموجود على ارض الواقع، حيث يتطلب الابتكار ترتيبات متأنية وأهدافاً وتأثيرات مدروسة للأفكار الجديدة التي يجب تحقيقها وتنفيذها عملياً. فالابتكار هو بمثابة المسرح الذي تلتقي فيه متعة التجريب والتعليم بالحقائق التنظيمية والإجراءات .. للمزيد اضغط هنا

44

مقال بعنوان : الابتكار.. تعزيز للتنافسية 2-2


تحدثت في المقال السابق عن الابتكار وأنه السبيل الأمثل لتعزيز التنافسية، واليوم سأتحدث بإذن الله عن ثلاثة أفكار رئيسية للابتكار والتي ذكرها كين روبنسون في كتابه: “حرر أفكارك تعلم أسرار الابتكار” سوف تصل بنا إلى مرحلة الإبداع والابتكار بحول الله وقوته .

هذه الأفكار الرئيسية: أنه يجب علينا أن ندرك دائماً أننا نعيش ثورة مستمرة في مجال التغيير والتطوير وإذا أردنا أن نبقى ونتطور فعلينا أن نفكر بصورة مختلفة في قدراتنا وكيفية الإفادة القصوى منها. ثم محور أعمدتها ويتلخص بأنه لتحقيق الابتكار يتوجب علينا أن ندير منظماتنا وبخاصة نظم التعليم بصورة مختلفة جذرياً .. للمزيد اضغط هنا

Screenshot

مقال بعنوان : الابتكار.. والجامعات المبتكرة


عتبر الجامعات لاعباً رئيساً في مستقبل اقتصاد الدول وضمان نجاح تحولها إلى مجتمع واقتصاد قائم على المعرفة، هذا القطاع الحيوي من الاقتصاد والمجتمع يحتاج إلى إعادة هيكلة جذرية، ووضع رؤية واضحة لكل من التعليم والبحث العلمي والابتكار من أجل تحسين التنافسية والاستدامة.

هذا المقال غرضه التحقق وبيان ماهية التغييرات اللازمة لتحويل الجامعات التقليدية لكي تكون جامعات مبتكرة، وكيفية إحداث هذا التغيير في رؤية وسياسة الجامعة، فكما هو معروف أن الابتكار هو عملية مستمرة، ويحتاج إلى بنية تحتية وموارد هائلة تجعله يعمل بنجاح. علاوة على ذلك يجب على الجامعات أن تظهر اهتماماً خاصاً بالمجتمع المحيط بها بهدف التعرف على مدى توافقه مع مواطن قوتها.. للمزيد اضغط هنا

SD

مقال بعنوان : الابتكار.. والجامعات المبتكرة 4-2


سوف يتم تسليط الضوء في هذا المقال على دور الجامعات المبتكرة في إحداث التحول المعرفي، فالجامعات المبتكرة تعد بمثابة البوتقة التي تقوم بتوظيف المعرفة بهدف تحقيق النمو الاقتصادي والصناعي وتنمية الإطار المحيط بها، ومن ثم فهي تقدم إطاراً للتفاعل الدينامكي ما بين مخرجات التعليم والبحث والتطوير من ناحية وقطاع الأعمال والقطاع الحكومي من ناحية أخرى.

فعلى المستوى النظري، ومع بداية عقد الثمانينيات من القرن العشرين، قام الباحثون الجامعيون في دول منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية بدارسة وتحديد ارتباط اقتصادات المعرفة والسياسات المحفزة على الابتكار والقائمة على الاستفادة من مخرجات الجامعات وربطها بقطاع الأعمال والصناعة من خلال حزم من السياسات والإجراءات الحكومية.اضغط هنا

Screenshot

مقال بعنوان : الابتكار.. والجامعات المبتكرة 4-3


سوف يركز المقال على إيضاح المنهجية المرتبطة بإقامة الجامعات المبتكرة، فلا شك أن مسألة تقييم قدرة الجامعة على الابتكار وتوليد المعرفة يجب أن يكون تقييماً شاملاً، بحيث يتضمن كافة الأنشطة الأكاديمية والتجارية. كما أن النموذج الأمثل للجامعات المبتكرة يمثل جسراً ما بين الأبحاث الأكاديمية وما تحتاجه السوق من خدمات ومنتجات تجارية وبما يضفي قيمة مضافة للتقنية المنتجة.

فالجامعات المبتكرة لا تركز فقط على الأبحاث الأكاديمية ولكنها كذلك تركز على تطوير المنتج وبما يساهم في تمكين شريكها التجاري من الحصول على تراخيص ليس فقط للتقنية المنتجة ولكن كذلك للمنتج الذي يتم صنعه وابتكاره، في الوقت الذي تكون فيه الجامعة هي المالكة لكافة حقوق الملكية الفكرية لما تم ابتكاره.اضغط هنا

LogoLogo

أهم المقالات الاثرائية التي تناولتها جريدة العرب القطرية الإلكترونية والخاصة بالعضو المنتدب للأكاديمية المهندس / عبد العزيز بن محمد العواد.

مقال بعنوان : الابتكار .. السبيل الأمثل لتعزيز التنافسية

العرب القطرية _ الابتكار

سوف أتناول في هذا المقال بعضاً من جوانب التغيير التي يحدثها الابتكار على القطاع الخاص والأسواق، وأهمية تلك التأثيرات، في البداية يعتمد كل تقدم اقتصادي واجتماعي على طرح الأفكار الجديدة التي تحاول خلق حالة من الجذب والتفاعل غير الموجود على أرض الواقع، حيث يتطلب الابتكار ترتيبات متأنية وأهدافاً وتأثيرات مدروسة للأفكار الجديدة، التي يجب تحقيقها وتنفيذها عملياً، فالابتكار هو بمثابة المسرح الذي تلتقي فيه متعة التجريب والتعليم بالحقائق التنظيمية والإجراءات الروتينية، وقد عرف البروفيسور فيليب غريفيث المدير السابق لمعهد الدراسات المتقدمة في جامعة برينستون .. للمزيد اضغط هنا

46

مقال بعنوان : الابتكار .. الأفكار الرئيسية


تحدثت في المقال السابق عن الابتكار، وأنه السبيل الأمثل لتعزيز التنافسية، واليوم سأتحدث بإذن الله عن ثلاث أفكار رئيسية للابتكار، والتي ذكرها كين روبنسون في كتابه «حرر أفكارك تعلم أسرار الابتكار»، سوف تصل بنا إلى مرحلة الإبداع والابتكار بحول الله وقوته.
هذه الأفكار الرئيسية، أولها: أنه يجب علينا أن ندرك دائماً أننا نعيش ثورة مستمرة في مجال التغيير والتطوير، وإذا أردنا أن نبقى ونتطور فعلينا أن نفكر بصورة مختلفة في قدراتنا وكيفية الإفادة القصوى منها، وأهم هذه الأفكار ومحور أعمدتها، يتلخص بأنه لتحقيق الابتكار يتوجب علينا أن ندير منظماتنا، وبخاصة نظم التعليم بصورة مختلفة جذرياً. .. للمزيد اضغط هنا

2

مقال بعنوان : الابتكار .. ونظام تعليمي معاصر


ظهر مؤشر الابتكار العالمي لعام 2016 الذي أطلق رسمياً في المقر الأوروبي للأمم المتحدة بمدينة جنيف، تصدّر سويسرا عالمياً في المؤشر، تلتها دولة السويد في المرتبة الثانية، ثم بريطانيا ثم الولايات المتحدة الأميركية، وحلت فنلندا في المرتبة الخامسة. بينما حلت المملكة العربية السعودية في المرتبة (49) عالمياً بتراجع ست مراتب عن العام السابق. ويدلل هذا الترتيب على وجود ما يطلق عليه «فجوة ابتكارية» قائمة بالمملكة، من ثم يعتبر الاستثمار بهدف تحسين جودة الابتكار أمر ضروري لسد تلك الفجوة القائمة وتعزيز النمو الاقتصادي وتحقيق رؤية المملكة 2030، ولا بد من وجود الإطار الأساسي الذي يدعم هذا الاستثمار، ولا بد من التركيز على إصلاح التعليم وإنماء القدرات البحثية للتمكين من زيادة القدرات التنافسية بنجاح، في عالم سريع التغير تسوده العولمة. . .. للمزيد اضغط هنا

131

مقال بعنوان : الابتكار .. ومؤتمر القمة العالمي ( WISE )


سوف أتطرق في هذا المقال إلى مبادرة مؤسسة قطر بتبني مؤتمر القمة العالمي للابتكار في التعليم منذ عام 2009 حتى اليوم، مستهدفة حضور جميع المهتمين والأطراف ذات العلاقة بالتعليم، من أجل مشاركة كافة الأفكار والرؤى، بهدف إيجاد حلول مبتكرة لمجابهة تحديات التعليم.
ومن حسن الحظ أن مؤتمر القمة العالمي للابتكار في التعليم (WISE) سوف ينعقد خلال الأشهر المقبلة، تحت عنوان “التعايش والتشارك: التعلم من أجل العيش والعمل معاً”، في الفترة من 14 إلى 16 نوفمبر 2017م في العاصمة القطرية الدوحة، وسيحضره قرابة 2000 من صناع القرار في قطاع التعليم ورواد الأعمال والشركات والحكومات، من أكثر من مائة دولة في العالم، لمعرفة التوجهات الحديثة والرؤيا المستقبلية لإعادة بلورة وتشكيل مستقبل التعليم.. . .. للمزيد اضغط هنا