تعتزم المؤسسة العامة للتدريب التقني والمهني عقد 4 اجتماعات قريبا مع مستثمري ومستثمرات معاهد ومراكز التدريب الاهلية لمناقشة معوقات الاستثمار في قطاع التدريب ووضع حلول مناسبة لها، وشدد مدير عام الإدارة العامة للتدريب الأهلي في المؤسسة العامة للتدريب التقني والمهني الدكتور مبارك الطامي على ضرورة تصدي الغرف السعودية والجهات المختصة للعوائق التي يواجهها المستثمرون في مجال التعليم والتدريب، موضحا أن المؤسسة سوف تستمع خلال 4 اجتماعات لمراكز التدريب الى جميع العوائق التي تواجه مستثمري ومستثمرات المعاهد والمراكز الأهلية في المملكة. وأكد لـ»المدينة» أهمية الاجتماعات التي تعقد في الوقت الحالي بين المؤسسة واللجنة الوطنية للتدريب، والتي ستخرج بتوصيات سيتم الرفع بها للمختصين لإقرار ما يرون أنه سيخدم الصالح العام.

مشيرًا إلى أن قطاع التعليم والتدريب في المملكة بمثابة الأداة الرئيسية لاستقرار سوق العمل بالمملكة وحل مشكلة البطالة حال تنمية مهارات الخريجين وبما يلائم متطلبات سوق العمل. وقال إن المؤسسة من خلال عقد عدة اجتماعات مع اللجنة الوطنية للتدريب حسب توجيهات وزير العمل وبمتابعة من محافظ المؤسسة العامة للتدريب التقني والمهني، تسعى لفتح آفاق أوسع لصناعة التدريب في السعودية، وذلك بغية توفير خدمات تدريبية عالية الجودة. وأبان الدكتور الطامي، أن المؤسسة تمتلك خططا مستقبلية طموحة تتواكب مع الواقع الاجتماعي والاقتصادي الذي تعيشه المملكة التي ارتقت إلى مصاف الدول العصرية، بعد عقود حافلة بالعمل الدؤوب والإنجازات التنموية غير المسبوقة وفق المعايير الدولية.

 

رابط الخبر في موقع المدينة الإلكتروني