أكد المهندس عبد العزيز العواد الحاصل على جائزة مركز الأمير سلمان “فئة المشاريع الخدمية” أن الناتج الوطني لدول العالم المتقدم في المشاريع الصغيرة والمتوسطة يصل إلى 80% في حين تصل قيمة الناتج الوطني لتلك الفئة من المشاريع ما بين 28 إلى 32%، مؤكداً أن هذه الأرقام مقارنة بخطط التنمية الخمسية في المملكة تعد ضعيفة جداً، مشيراً إلى أن هذا الأمر إذا أضيف له أن الخطة الخمسية التاسعة التي ستنتهي بنهاية هذا العام يمثل البترول فيها 92% من الدخل، فإن الأمر يكون قد مثل خطراً على الأجيال القادمة.

وقال: “ما يعيب المشاريع الخدمية الحالية للمنشآت الصغيرة ومن أسباب تعثرها الاعتماد على الجانب الفردي في العمل، والابتعاد عن روح العمل الجماعي، وعدم الاستفادة من مشاركة أهل الاختصاص، بالإضافة إلى افتقار المؤسسات والشركات إلى التخطيط الاستراتيجي، وإلى مقياس الأداء في القطاع الخدمي، مبيناً أنه لا بد من وجود هوية ورؤية واضحة كل خمس سنوات.

وواصل: “جائزة الأمير سلمان لشباب الأعمال هي جائزة على مستوى الخليج العربي في 8 أفرع، وتقدمت على فرع جائزة الأمير سلمان لشباب الأعمال في القطاع الخدمي؛ حيث تمنح هذه الجائزة لأحد شباب الأعمال المتميزين في ابتكار مشروع خدمي متطور، ويكون له تاثيرات إيجابية على القطاع نفسه، ولله الحمد استطعت الفوز بالمركز الثاني من خلال مشروع أكاديمية الجزيرة العالمية.