أكد نائب رئيس اللجنة الوطنية للتدريب بمجلس الغرف السعودية ورئيس لجنة مراكز التدريب الأهلية بالغرفة التجارية الصناعية بالرياض المهندس عبدالعزيز بن محمد العواد، أن جريمة التفجير الإرهابي الذي وقع في بلدة القديح بالقطيف، واستهدف عدداً من الأبرياء، عمل مشين يتنافى مع مبادئ وتعاليم ديننا الحنيف وسنة نبينا الكريم عليه الصلاة والسلام.

وأضاف: لم تراع تلك الفئة الضالة حُرمة بيوت العبادة؛ بل هدفت إلى إشعال نار الفتنة في البلاد؛ ولكن ذلك بعيد عن منالهم وأهدافهم بحول الله وقوته.

وتابع: إنه بفضل من الله ثم بقيادة خادم الحرمين الشريفين ووعي أبناء هذا الوطن الغالي؛ فإن بلادنا محصنة عن مآرب هؤلاء الضالين.

وبيّن أنه لن يعتدي على بلد التوحيد والإيمان إلا مَن ضَعُفَ دينه وعمد إلى القتل والتكفير.

وختم “العواد” حديثه داعياً الله عز وجل أن يحفظ لنا أمننا واستقرارنا، وأن يحفظ بلادنا من كيد الفجار.

نقلاً عن جريدة سبق الرياض

لمتابعة الخبر علي جريدة سبق الإلكترونية .. اضغط هنا