أسدت شركة أكاديمية الجزيرة العالمية المحدود قيادة وتشغيل احدى اهم مشاريعها التعليمية الى 45 فتاة سعودية وذلك انطلاقا من ايمانها بدور الشباب السعودي وقدرته على صناعه المستقبل بما يحمله من كفاءات علمية وتطبيقا لبرنامج الجزيرة للتحول المؤسسي 1441 – 2020 الذي اعلنت عنه الأكاديمية مطلع الشهر الفائت خلال مؤتمر صحفي عقدته بمقرها الرئيسي في الرياض .

وقال العضو المنتدب لشركة اكاديمية الجزيرة العالمية المحدودة المهندس عبد العزيز بن محمد العواد ان الاكاديمية تولي اهتماما كبيرا في دعم الشباب السعودي وتدريبه وتوظيفه في عدد من المشاريع التي تعمل فيها .واضاف : ونحن اليوم نفتخر بتعين  45 شابة سعودية في احد اهم مشاريعنا والذي يأتي دعما لعملية التوطين بمختلف الاختصاصات.

وتابع: يعتبر التوطين أحد اولويات سياسة اكاديمية الجزيرة العالمية المهمة التي تهدف الى توظيف وتطوير مواردها البشرية في مختلف مشارعها على مستوى المملكة.

وأردف: تتيح سياسة التوظيف المتبعة لدينا خيارات وظيفية واسعة للمواطنين انسجاماً مع التزام الشركة المستمر بتعزيز سياسة التوطين. وقال: تحرص الاكاديمية على خضوع موظفيها لعدد من برامج التنمية والتأهيل التي من شأنها إتاحة الفرصة المناسبة أمامهم لإظهار أقصى إمكاناتهم من خلال اعتماد أرقى مناهج التدريب على الصعيدين الداخلي والخارجي، إضافة إلى برامج التدريب المستمر بعد التوظيف.

واضاف: كما نهدف في الاكاديمية من خلال برامج مختلفة إلى تطوير القوة العاملة الوطنية في المملكة من خلال برامج المنح الدراسية الداخلية والخارجية، وذلك عبر الدخول في شراكات مع عدد من أهم الجامعات الحكومية. وقال: ان عميلة توطين مختلف مشاريع الاكاديمية التعليمية تأتي كواحدة من المبادئ والاهداف التي وضعناها ضمن برنامج التحول المؤسسي الذي انبثق من رؤية المملكة 2030 التي أعلنها مهندس الاقتصاد السعودي صاحب السمو الملكي الامير محمد بن سلمان

وختم حديثه قائلا: جاء اعتماد الاكاديمية على الايدي السعودية  مواكبة لتلبية احتياجات سوق العمل والمساهمة في عملية التوطين التي تقودها الدولة بجميع القطاعات .

الصحف التي تناولت الخبر 

جريدة الحدث من هنا 

جريدة روافد من هنا